توضيح … توضيح

استغربت دائرة صحة البصرة الحديث الذي اشار له احد الناشطين المدنيين في قضاء الدير من وجود نقص كبير للادوية في الطوارئ والاسعاف وصالات الولادة بمركز الدير الصحي للرعاية الاولية وبدوره قام بتقديم الدعم لاهالي القضاء وتوفير الادوية ومن هنا نود ان نوضح حقيقة ما يلي :

قام احد الناشطين المدنيين بزيارة مركز الدير الصحي للرعاية الاولية مع خمسة كارتونات للمستلزمات الطبية ( شاش وبلاستر ومعقمات ) وسعى لتقديمها الى المركز الصحي الا ان ادارة مركز الدير الصحي وجدت
عدم الحاجة لتلك المواد وتوفرها بكميات جيده و مفحوصة تم تجهيزها سابقا من قبل قسم الصيدلة في دائرة صحة البصرة لها ، كما ان ضوابط وزارة الصحة تمنع تلقي المستلزمات الطبية او العلاجات غير المفحوصة بهدف تأمين السلامة للمرضى الا انه ومع الاسف الشديد نشر هذا الناشط المدني انه قام بالتبرع للمركز الدير الصحي بالعلاجات والمستلزمات بهدف كسب تعاطف اهالي الدير على حساب دائرة صحة البصرة صاحبة الجهود الحثيثة في توفير الكوادر الطبية والصحية والعلاجات منذ عقود ،علما ان دائرة صحة البصرة تصرف بين 3 إلى 4 مليون دينار يوميا صباحا فقط في مركز الدير الصحي بهدف تأمين العلاجات والمستلزمات الطبية اللازمة للمرضى في القضاء فضلا عن توفير كافة الخدمات الطبية والصحية في الطوارئ وصالة الولادة والاسعاف لتأمين سلامة المرضى على مدار ٢٤ ساعة وبخدمات متكامله
ومن هنا نبين لاهالي قضاء الدير ان كل ما يقدم من خدمات صحية وطبية هو هدف من الاهداف الاستراتيجية لدائرة صحة البصرة .