مدير عام صحة البصرة : سنوفر ادوية الامراض السرطانية قبل نفاذها في مستشفى الطفل ومركز والاورام ولدينا خطط مسبقة لتفادي الازمة

اكد مديرعام دائرة صحة البصرة الطبيب الاختصاص الدكتور عباس خلف علي التميمي اتخاذ اجراءات عاجلة بهدف حل ازمة نقص الادوية السرطانية في مستشفى الطفل التخصصي ومركز الاورام في مستشفى الصدر التعليمي ، مبينا انها ليست بجديدة وتشهدها مستشفيات البصرة بين اونة واخرى ولسنوات طويلة والسبب في ذلك يعود لشقين الاول توفير التخصيصات المالية لشراء هذه الادوية الباهضة الثمن وفترات التجهيز بها من قبل الشركات المصنعة والتي تصل لستة اشهر فضلا عن الاجراءات القانونية المتبعة لتوفير الادوية وفق الضوابط التي تضعها وزارة الصحة .

وقال مدير عام دائرة صحة البصرة الدكتور التميمي في مؤتمر صحفي حضرته العديد من وسائل الاعلام ان ديوان محافظة البصرة ومجلس المحافظة ووزارة الصحة كانوا متواصلين بصورة مستمرة من اجل العقبات التي تعتري توفير الادوية السرطانية للمرضى في محافظة البصرة ، مبينا ان دائرة صحة البصرة توجهت برفع طلبات الى الحكومة المحلية بشقيها التنفيذي والتشريعي لتوفير الاموال اللازمة لشراء الادوية السرطانية فضلا عن اطلاق مبادرة من قبل محافظ البصرة المهندس اسعد العيداني ووزير الصحة علاء الدين العلواني ومستشار رئيس الوزارء وتم من خلالها الموافقة على توفير تخصيصات مالية تبلغ خمسمئة مليون دينار شهريا لمستشفى الطفل التخصصي ومركز الاورام بهدف شراء الادوية للمرضى معربا عن امله اطلاق تلك الاموال بصورة عاجلة من قبل وزارة المالية لحل مشكلة نقص الادوية .

واضاف الدكتور التميمي ان دائرة صحة البصرة باشرت بعقد اجتماعات مع الاطباء الاستشارين لمرضى الاورام وقسم الصيدلة بهدف شراء الادوية بهذه المبالغ المخصصة من شركات رصينة ومفحوصة ،موضحا ان معالي وزير الصحة امر ايضا بوجوب عقد اجتماع عاجل سيتم يوم غد الثلاثاء في العاصمة بغداد ما بين مدير قسم الصيدلة في دائرة صحة البصرة ومدير مركز الاورام في مستشفى الصدر التعليمي ومدير مستشفى الطفل التخصصي للامراض السرطانية ومدير الشركة العامة لتسويق الادوية ومدير قسم الامور الفنية في الوزارة كما اوضح ان الشركة العامة تقوم توفير قسم من الادوية السرطانية التي يتراوح عددها من 140 الى 150 نوع علاجي مبينا ان المواد التي توفرها الشركة العامة للادوية (كيماديا ) تبلغ نسبة معينة من مجموع الاحتياجات الخاصة بالمرضى فيما باقي الادوية سيتم شراءها من قبل لجان استشارية مشكلة في دائرة صحة البصرة بعد تهيئة كل الاجراءات لمواجهة مسبقا مرجحا حل ازمة نقص الادوية وشراء العلاجات الازمة قبل نفاذ العلاجات المتوفرة حاليا للمرضى .

وفي الختام دعا مدير عام صحة البصرة كافة الشركة المسجلة لدى وزارة الصحة والمجهزة للادوية السرطانية الى تقديم عروضهم لدائرة صحة البصرة للتعاقد معهم بالسرعة الممكنة مع توفر الاموال اللازمة، فيما اوضح الدكتور التميمي ايضا الى وجود دعم من قبل الحكومة المحلية بشقيها التنفيذي والتشريعي باتجاه تخصيص اموال لعلاجات الامراض الاخرى فضلا عن توفير وزارة الصحة لعلاج الديسفيرال الذي يحتاجه مرضى الثلاسيميا وسيتم توفيرها بصورة عاجلة.